مجله ( ثوره الاخلاق )
أهلا بك في مجله ( ثوره الاخلاق ) مجله ثقافيه علميه اجتماعيه سياسيه أهداء من المهندس البحرى محمود أبوالروس


مجله ( ثوره الاخلاق ) مجله ثقافيه علميه اجتماعيه سياسيه أهداء من محمود أبوالروس
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الإخوان وغزوة أحد الثانية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 105
تاريخ التسجيل : 09/07/2011

مُساهمةموضوع: الإخوان وغزوة أحد الثانية   الأربعاء مايو 02, 2012 11:50 pm





الإخوان وغزوة أحد الثانية





في زمن الغباوة تهان الرجال وحينما تجرح الأسود تجوب الكلاب في الغابات فلا رابط ولا ضابط لها وحينما يعلق الوطن بأهواء الهواة ويتحدد مصيره بطموحات النفس البشرية المسعورة تكثر التنازلات صعبا على عبد خرج من عباءة الرق أن يمارس حرية الأحرار هي إذن أنشودة وطن يعانى من ورم النفاق ويعانى الضياع أيضا تروى لنا السير عن رسول الله أن ثاني غزوة للمسلمين والتي هُزم فيها المسلمين بعد نصر ساحق هي( غزوة أحد )وكانت الهزيمة بفضل الرماة الذين تركوا مواقعهم وانخرطوا في لعبة جمع الغنائم تاركين ظهور المسلمين للأعداء والتي كاد أن يُقتل الرسول فيها لولا مشيئة الله وراح فيها خيرة الصحابة كحمزة رضي الله عنه ورغم توافر حسن النوايا للرماة إلا أنهم لم يتيقنوا بحتمية النصر حتى يتعجلوا النزول فتعجلوا وعجلوا بهزيمة المسلمين وكأن التاريخ ما هو إلا خلايا مستنسخة حاضره وماضية مع اختلاف المواقع والأشخاص تأتى ثورة 25 يناير كنموذج يعيد ذكرى هزيمة أحد لكن مع الفارق والتقديس للماضي وشخصياته فأبطال الغزوة هذه المرة هم شعب بأسرة يهيم في الميادين معلنا الانتصار في الوقت الذي كان فيه الإخوان المسلمين على الأرصفة يترقبون مسارات الغزوة ولما بدا ولاحت في الأفق بوادر النصر نزلوا دعما وتأيدا ومناصرة وقبل أن تنتهي الثورة من تحقيق أهدافها وبدا بريق نصر في الأفق برحيل النظام انكب الإخوان المسلمين على الغنائم موليين ظهورهم للثوار والثائرين غير مبالين بحسم الثورة أو حصادها لأهدافها حتى وهم في نهمهم في جمع الغنائم لم يعدلوا القسمة فاستأسدوا بكل شئ وهمشوا الثوار الحقيقيين وجنود الميدان تاركين في نفس الوقت ظهر الثورة لرماح ما تبقى من فلول النظام مدفوعين بشعب أيدهم لماضيهم الذي صنعوه من وهم وصورا للعامة أنهم ما هم إلا ضحايا النظام السابق وهم أول من قدم القرابين وهم أول من نبح في غابة الاستبداد وبدلا من أن يردوا الجميل للثورة التي مكنتهم ومن الشعب الذي انتخبهم وجدوا أنفسهم مسعورين بنهم السلطة فغازلوا الفلول وأصحاب القرار وهادنوا وتوافقوا واتفقوا على ألا تكون هناك ثورة فتقلدوا المناصب الخاوية من مضمونها وتربعوا على كراسي الظالمين أنفسهم دون أن يكونوا لهم عبرة حتى تعاظمت شوكة النظام السابق وناطح الفلول الثوار وزاحموهم في كل شئ وبدلا من أن يكون النظام السابق بفروعه وامتداداته أسير تحت وطأة ثورة قامت أصبحت الثورة هي الأسيرة تحت ضربات ولكمات النظام فضاعت الحقوق ومورس القهر والتهميش والإخوان المسلمين مشغولين هناك حيث لا يدرى احد بتركيبة الحكم ومسارات بلد لم يتملكوها بعد والتي ظنوا أنهم يتقاسموها على هواهم بداية من المجالس النيابية إلى لجنة صياغة الدستور إلى رئاسة الجمهورية ولأنهم رماة غير محترفين شغلهم جمع الغنائم مع الفارق الكبير بين رماة احد من تقوى وإيمان وحسن النوايا فقد نزلوا لجمع الغنائم لا لأخذها ولكن الإخوان اهتموا بحصادها والانفراد بها ورغم التصدع الذي يصيب التركيبة الإخوانية وكم الاستقالات والفصل والاستبعاد في صفوف الجماعة إلا أنهم وصلوا إلى مرحلة الإغماء من فرط ما رأوه من عظم المغانم فهي لحظة التمكين بالنسبة لهم وهى بمثابة استراحة المحارب تكريما له على ما أنجز في السنوات العجاف ضد النظام هذا إن كانت هناك سنوات عجاف في الأصل تلك الخديعة التي مُورست على الشعب وباسم الدين ولا زال المخدوعين يتوافدون لتقديس عتبة الإخوان رغم ما تعيشه مصر من كابوس اسمه التناحر السياسي والاقتصادي ومحاولة أعداء الثورة تفريغ البلد من مضمونها الاقتصادي والاجتماعي والسياسي تحت غطاء وشرعية الإخوان فهذا الشعب الذي هُمش أقال حكومتين في آن ( حكومة شرف وشفيق ) والإخوان بمجلسهم وتهميش الثوار عاجزين عن إقالة حكومة أو محاسبتها ورغم هذا الاستغلال البشع للدين كطريق ووسيلة وليس كهدف لدرجة صور للبعض أن نقد تلك الجماعات هو انتقاد للدين والبعد عنهم هو بعد عن الدين مما دفع البسطاء للزحف إلى صناديق الانتخابات إنقاذا للدين الذي يدبر له حسب رواية الإخوان ولكن لأن الله غالب على أمره وهو خير الماكرين كما كشف خطأ الرماة لرسول الله لأن العبرة ليست بالنصر ولكن العبرة في طاعة الله ورسوله وان مخالفة أوامره هي الهزيمة بعينها حتى ولو تم النصر ولأن هذا هو الله الذي اعتنق دينه المشرق والمغرب دون أحزاب أو تنظيمات كشف الإخوان وأوقعهم في صنيع أعمالهم بداية من المواد المعيبة في الإعلان الدستوري الذي حشدوا له وافزعوا الناس من التفريط فيه إلى قرار حل مجلس الشعب المؤجل تحت رحمة صاحب القرار وانتهاء ببطلان اللجنة التأسيسية للدستور التي شكلوها ليجدوا أنفسهم ما هم إلا قرابين لقوى تحركهم مدفوعين بمطامعهم وان كل تلك الغنائم التي جمعوها ما هي إلا أمانة تُسلم متى أراد صاحب القرار استلامها فقد باعوا الشعب وباعوا ثورة كانوا يترقبوها من على الأرصفة ولما برق نجمها انخرطوا فيها ليفشلوا في قيادتها ويرهقوها








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://egypt7oby.lolbb.com
 
الإخوان وغزوة أحد الثانية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مجله ( ثوره الاخلاق )  :: Islam :: مجله ثورة الأخلاق-
انتقل الى: