مجله ( ثوره الاخلاق )
أهلا بك في مجله ( ثوره الاخلاق ) مجله ثقافيه علميه اجتماعيه سياسيه أهداء من المهندس البحرى محمود أبوالروس


مجله ( ثوره الاخلاق ) مجله ثقافيه علميه اجتماعيه سياسيه أهداء من محمود أبوالروس
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الامل سر النجاح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 105
تاريخ التسجيل : 09/07/2011

مُساهمةموضوع: الامل سر النجاح   الإثنين يوليو 11, 2011 2:03 am




الامل سر النجاح


موقعنا علي الفيس بوك


http://www.facebook.com/your2011

إن الحياة مزيج من العمل والكد والتعب والكفاح فلا مكان فيها للخاملين
والكسالى الذين لا يبذلون من الجهد إلا القليل ثم ينتظرون أن تمنحهم الحياة
نعيمها, هذا النعيم لا يوهب إلا للعقلية المنظمة التي تمنح المجتمع تحررا من
مخلفات الجهل والفقر والمرض جميعا، وإذا أردنا الوصول إلى ذلك المستوى فلابد أن
تعيش بالامل لذلك أن كان هناك سر لتقدم الغرب فهو يتلخص في كلمة واحدة وهي صناعة الأمل. هذا
الأمل الذي تجسده كاثرين ميدلتون، تلك الفتاة العادية التي تستحوذ على قلب ملك
بريطانيا القادم. قصة أشبه بخيالات الأساطير التي تحكيها الأمهات لبناتهن قبل
النوم، حكايات خرافية تهدف إلى بعث الأمل في الصبايا، يوم أن يجيء الأمير على
الحصان الأبيض ويأخذهن إلى عالم الرومانسية والزواج الملكي. ولكن هذا الخيال
الخرافي يراه البريطانيون اليوم حقيقة على الأرض، فتجمع الملايين في الشوارع وحول
الشاشات في الميادين وفي البيوت وهم يتابعون مراسم زواج كيت ميدلتون بالأمير
ويليام آرثر فيليب لوي، الذي يتوقع له معظم البريطانيين أن يكون الملك القادم
لبقايا إمبراطورية لم تكن تغرب الشمس عن مستعمراتها.
ان معظم الناس تبرمج منذ الصغر على ان يتصرفوا أو يتكلموا أو يعتقدوا بطريقة
معينة سلبية ، وتكبر معهم حتى يصبحوا سجناء ما يسمى "بالبرمجة السلبية
"التي تحد من حصولهم على اشياء كثيرة في هذه الحياة فنجد ان كثيرا منهم يقول انا فاشل وانا لم انجح والخ ... ونجد انهم
اكتسبوا هذه السلبية اما من الأسرة أو من المدرسة أومن الأصحاب أو من هؤلاء جميعا.
ولكن هل يمكن أن تغيير مع وجود الامل الذى نحتاجه لكي نكون سعداء ناجحين،
نحي حياة طبية. نحقق فيها احلامناوأهدافنا رأينا الأمل أيضا يتجسد في وصول باراك
أوباما الشاب الأسود من أب مسلم مهاجر إلى الولايات المتحدة ومن عامة الناس، يكون
رئيس في أقوى دولة في العالم، علما أن بقايا العبودية كانت لا تزال قائمة في
المجتمع الأميركي حتى عام 1961 وأوباما يقترب من نهاية الأربعينات من العمر، ومع
هذا أصبح رئيسا للدولة العظمى الوحيدة. هذا الشاب الأسمر، هو ذاك الأمل لكل أطفال
هذا العالم ممن عانوا ويعانون، ولكنهم يواصلون المشوار، لا سيارات مفخخة ولا
عمليات انتحارية... أدمنوا، ليس المخدرات، وإنما أدمنوا الأمل. أوباما، ليس مجرد
رئيس للولايات المتحدة الأميركية، كما أن كيت ميدلتون ليست آخر امرأة عادية تصبح
أميرة في قصور الإمبراطورية العتيقة، ولكن كليهما بارقة أمل لأي إنسان يريد أن
ينجح على الرغم من قسوة الحياة . لذالك النجاح يتطلب من الإنسان أن يتصف بالمبادرة ، فهو أن لم يبادر بطرح أفكار وآراء
تجلب له النجاح ، سوف يكون مثل الغالبية من الناس القانعين بروتين الحياة
والمستسلمين للظروف الطبيعيه اذا لا تستطيع تحقيق ذلك اللي بوجود الامل
وقال احد المفكرين ان الامل يعتبر عنصراً أساسياً لتحقيق النجاح ، فالإنسان
الذي يفقد الامل لا يستطيع تحقيق الإنجازات ، والامل طاقةٌيحتاجها الإنسان ليندفع
في العمل دون توانى أو تخاذل ويقول الامل هو طموحك من الحسن إلى الأحسن ، فالكمال لله تعالى وحده ، وإذا سمعت
أحدا يقول لك : " وصلت إلى غايتي في الحياة " فاعلم أنه قد بدأ
بالانحدار . وعلى الإنسان السعي نحو النجاح ، والله تعالى لا يضيع أجر العاملين .
هذه قصة توأمين متماثلين, أحدهما متفائل يحدوه الأمل دائما حيث كان دائماً يقول: " كل
شيء في الدنيا جميلٌ كالورد" أما الآخر فكان حزيناً ومتشائماً ويائساً. ولذلك اضطر الوالدان أن يأخذانهما إلى الطيب النفسي في المنطقة.
وقدم الطبيب اقتراحاً للوالدين وهو خطة لموازنة شخصية التوأمين. فقال لهما الطبيب:" في
يوم عيد ميلادهما, يجب أن يكون كل منهما في غرفة منفصلة كي يفتح كل منهما هداياه,
ويجب أن تعطوا الطفل المتشائم أفضل الهدايا التي يمكنكما شراؤها, وتعطوا المتفائل
صندوق به علف" نفذ الوالدان التعليمات ولاحظا النتائج بكل حرص, عندما اختلسا النظر ليريا المتشائم سمعاه يشتكي بصوتٍ عالٍ:
" أنا لا أحب لون هذا الحاسوب وأنا على يقين أنه سوف ينكسر... أنا لا أحب هذه اللعبة.. أنا أعرف
شخصاً لديه سيارة لعبة أكبر من هذه.." ومشى الوالدان على أطراف أصابع القدم واختلسا النظر ورأيا المتفائل الصغير وهو يلقي
بالعلف في الهواء بطريقة مرحة ومضحكة, ويضحك بصوت علا ويقول: " إنكما لا تستطيعان خداعي, من أين لكما
بهذا العلف, لا بد أن يكون هناك حصان صغير في انتظاري!" طريقة التفكير هي إحدى خيارات الحياة إن الشخص السعيد ليس هو من يحالفه الحظ والظروف دائماً ولكنه من يملك مجموعة معينة من طرق التفكير. ما هو النجاح؟ سئل رجل
ناجح عن سر نجاحه في حياته, فقال: "سر نجاحي هو الالتزام" . وسئل رجلٌ
آخر, فأجاب: "إن سر نجاحي هو الإصرار على النجاح مهما كان الثمن مكلفاً.
وقال ناجحٌ آخر: إنّ سر نجاحي هو احترام المواعيد والانضباط!!". وقال ناجح
متفكر: "النجاح ليس قضية حظ أو عبقرية ..إنه يتوقف على الاستعداد الصحيح والتصميم الذي لا يقهر"
واخيرا اقول سوف تتعرض الي بعض المحبطين فلا تخف وكن ثابت لإن عندما سأل
أحد الصحفيين توماس أديسون عن شعوره حيال 25ألف محاولة فاشلة قبل النجاح في اختراع
بطارية تخزين بسيطة، أجاب، "لست أفهم لم تسميها محاولات فاشلة؟ أنا أعرف الآن
25ألف طريقة لا يمكنك بها صنع بطارية، ماذا تعرف أنت؟ "وهذه قمه صناعه الامل

موقعنا علي الفيس بوك


http://www.facebook.com/your2011
.

[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://egypt7oby.lolbb.com
 
الامل سر النجاح
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مجله ( ثوره الاخلاق )  :: Islam :: مجله ثورة الأخلاق-
انتقل الى: